- تليف الكبد

علاج

عن المرض

يعتبر إستخدام تقنيات الخلايا هو التوجه المستقبلي الأمثل لعلاج مرضى تليف الكبد إذ أن الطرق التقليدية في علاج هذا المرض لا تساعد في إستعادة الحياة لأنسجة الكبد التي أتلفتها الأمراض وإنما تحسن فقط الحالة الوظيفية للخلايا السليمة التي بقيت قيد الحياة فيه وبالتالي فهي لا تحل المشكلة الرئيسية أي لا تجدد بنية الأنسجة في الكبد. تقترح عيادتنا عليكم وعلى أقاربكم الإستفادة من الميزات الفريدة لطرق العلاج بالخلايا من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية.

 تمتاز الخلايا الجذعية بمواصفات تسمح بزراعتها من أجل تجديد وإعادة الحياة لأنسجة الكبد التالفة إذ أن الخلايا الجذعية عندما تصل إلى العضو المصاب لا تقوم بتوليد أنسجة جديدة وحسب بل إنها أيضاً قادرة على فرز عناصر حيوية فعالة تحفز عملية إنقسام خلاياها الجذعية نفسها مجددة بذلك البنية الخلوية للكبد، إن الخلايا الجذعية تذهب إلى منطقة موت خلايا الكبد فتبدل الخلايا المريضة بخلايا سليمة وتحفز عمليات إستعادة الكبد لحياته.

قبل عملية زرع الخلايا الجذعية يخضع المريض لفحص كامل في مخابرنا، حيث أن مثل هذا الفحص ضروري لتحديد الجرعة من الخلايا اللازمة لكل شخص وبعد ذلك يتم حقن الخلايا الجذعية، وخلال شهر بعد عملية الحقن تتحسن بشكل ملحوظ المؤشرات البيوكيميائية للدم [الألبومين والبيليروبين وألانين اسبارتاتى (AST) وناقلة أمين الألانين وستشعرون بتحسن حالة الجسم لديكم بشكل عام، إن فعالية علاج تليف الكبد بالخلايا الجذعية تتعلق بمراحل المرض وبتطوره ولكن كلما راجعتم عيادتنا بشكل مبكر كلما كانت النتيجة أكثر فعالية، يمكنكم طرح أي سؤال يتعلق بعلاج تليف الكبد بواسطة الخلايا الجذعية بملئ النموذج البسيط الموجود في الجهة اليمنى.

ويمكن الاطلاع على معلومات إضافية هنا http://www.stemcellclinic.com/؟lang=ar.

تليف أو تشمع الكبد –مرض خطير وقاتل ويتطور بسرعة، يصيب الكبد. أثناء المرض يتم إختلاط أنسجة الكبد الطبيعية بالأنسجة الضامة (الندية) كما يحدث تنكس ونخر في أنسجة الكبد وفشل فيه وارتفاع ضغط الدم في الوريد الكبدي وتتعطل بنية ووظائف الكبد وبالتالي يصبح الإنسان غير قادر بتاتاً على حماية نفسه من المواد السامة التي تصيب الكبد ويحدث لديه خلل في عمليات هضم وإمتصاص المواد الغذائية بالإضافة إلى الإنخفاض الكبير في عمليات إنتاج وحفظ العناصر الهامة من أجل الحياة مثل البروتينات والدهون والهيدروكربونات وغيرها، وإذا لم يحصل المريض على العلاج في الوقت المناسب فإن الكبد لديه سيتوقف عن القيام بوظائفه.

توجد سلسلة من العوامل التي تؤدي إلى خطر الإصابة بتليف الكبد، فتليف الكبد يعتبر نتيجة من نتائج تطور مختلف الأمراض وفي كثير من الأحوال يحدث تليف الكبد بسبب الإصابة بإلتهابات الكبد من النوع B وC وكذلك يمكن أن يحدث بسبب تأثير السموم الناتجة عن تناول الكحول وتناول العقاقير الطبية، وعلى الرغم من أن العديد منا يعتقد بأن تليف الكبد يحدث بسبب تناول الكحول فإن نسبة المصابين بهذا المرض بسبب تناول الكجول لا يزيد عن ربع المرضى المصابين به، أيضاً يمكن أن يكون أحد أسباب الإصابة بهذا المرض هو العامل الوراثي ولهذا فإنه يجب على الأشخاص الذي أحد الوالدين لديهم مصاب بتليف الكبد أن يكون حذراً على صحته.

إن علاج مرض تليف الكبد اليوم يعتبر مشكلة مهمة في الطب الحديث وعلى الرغم من أنه منذ وقت قريب جداً كان مثل هذا التشخيص يعتبر بمثابة حكم لا مفر منه إلا إنه وبظهور الخلايا الجذعية أصبحت عملية الشفاء من هذا المرض شيئ واقعي.


captcha